المسجد

مسجد النور

يمثل مسجد النور قلب المركز النابض، وأعد ليكون مكانًا متميزًا لعلاقتنا مع خالقنا، وهو رمز لأخوّتنا واتحادنا. ومسجد النور مسجدٌ عصري ذو هندسة معمارية متميزة، يمثل بصمة حضارية استثنائية في المنطقة، وأسلوبًا معماريًا متفردًا ييسر التواصل مع محيطه الذي يُعنى بالجمال والأناقة عناية بالغة، ويولي المظهر الحسن أهمية في تكوين الصورة النمطية عن الإسلام. وقد جمع المسجد بين فن العمارة الإسلامية المتميز بالقناطر والأشكال الهندسية، والتراث الغربي المهتم باختيار المواد الشفافة التي تجعل قلوب الفرنسيين مطمئنة لروح الإسلام الحقيقية.

مدخل مركز النور يعطي الزائر شعورًا بعظمة هذا الصرح، فيشرح صدره للإسلام، ويفتح قلبه لسماع كلام الإيمان. وهو أيضًا مكان واسع فسيح لدخول وخروج المصلين في جو من الراحة والاطمئنان. وقد استخدمت أحدث التقنيات في مجال البناء، ليواكب تطور الهندسة العالمية في عمارة المساجد. ويشكل امتزاج اللونين الأبيض والأزرق للزجاج لوحة فنية مبهرة، يزينها النور المنبعث من جدران المسجد فيعكس شفافية المكان وحداثته.

نسبة تقدم الأشغال 75%

عن المشروع

مصلى الرجال يقع في الطابق الأرضي ومساحته 855 مترًا مربعًا، ويتسع لـ 1600 مصلٍ.

قاعة الصلاة مفتوحة ولا تحتوي على أي عمود مما يعطي مزيدًا من الاتساع والشعور بالراحة واستمرارية المكان.

تقع قاعة النساء في الطابق الأول من مركز النور، وتبلغ مساحته 423 مترًا مربعًا، وتتسع لـ 800 مصلٍ. وقد صممت قاعة النساء لتكون معلقة، وهذا يلغي ضرورة وجود الأعمدة في الطابق السفلي ليعطي مزيدًا من الاتساع والشعور باستمرارية المكان.

تعد المتوضّيات مكانًا أساسيًا في كل مسجد، ولا يعتنى في تصميمها للأسف مع أنها مكان كثير الاستخدام، ويمثل راحة ضرورية لكل رواد المسجد.

عدد المتوضيات أربعة، اثنان منها في القبو للرجال، واثنان منها في الطابق الأول للنساء، ومساحة كل منها 41 مترًا مربعًا.

لقد عمد المهندس الذي صمم مسجد النور إلى اختيار أفضل المواد المتوفرة في الأسواق، وراعى في ذلك ديمومتها ومقاومتها لظروف الاستعمال الخاصة، وسهولة التنظيف، ومنع تكاثر البكتيريا التي تؤدي إلى انتشار الروائح. ويساعد في ذلك نظام التدفئة المركزي عبر الأرض (تحت البلاط).